• عصام حمدي الديب

    في سبيل الله ترخص الحياة

    • عصام حمدي الديب
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2023-01-18
  • إبراهيم أحمد فرينة

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • إبراهيم أحمد فرينة
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2023-01-16
  • منار خميس الهمص

    لله باع الحياة رخيصة

    • منار خميس الهمص
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2023-01-06
  • سعيد إسماعيل عبدالله (الجراح)

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • سعيد إسماعيل عبدالله (الجراح)
    • الشمال
    • قائد ميداني
    • 2023-01-03
  • عبد الله محمد أبو قطيفان

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • عبد الله محمد أبو قطيفان
    • الوسطى
    • مجاهد قسامي
    • 2022-12-25
  •  إبراهيم خليل الشنتف

    من رجال الأنفاق.. وصاحب همة عالية

    • إبراهيم خليل الشنتف
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2020-01-30
  • جبر موسى الحرازين

    جهاد وتضحية وعطاء

    • جبر موسى الحرازين
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2018-01-30
  • جهاد محمد السويطي

    سخر المهنة لخدمة المقاومة

    • جهاد محمد السويطي
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2004-01-30
  • محمد شاكر كلاب

    المجاهد المخلص .. تجده في كل المواقف

    • محمد شاكر كلاب
    • رفح
    • قائد ميداني
    • 2008-01-30
  • حسين فخري الشوباصي

    يقيم الليل و يوقظ أهله

    • حسين فخري الشوباصي
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2007-01-30

باسماً رحلتْ، وباسماً سنلقاك بإذن الله

سليمان سعد بركة
  • سليمان سعد بركة
  • الوسطى
  • مجاهد قسامي
  • 2014-07-31

الشهيد القسامي / سليمان سعد سليمان بركة
باسماً رحلتْ، وباسماً سنلقاك بإذن الله

القسام - خاص:
كنهرِ صافٍ أنتَ يا شهيدُ، كشعاعِ حقٍ يغيرُ على معاقلِ الكُفرِ الأكِيد، كجبلٍ راسخٍ تتحطمُ عليه مؤامراتُ العبيدِ، كتاريخِ فخرٍ سُجلتْ صفحاتُه بدمٍ طاهرٍ لمجاهدٍ صنديدٍ، كشمسِ لا تغطيها الزيفُ وألفٌ منه ويزيدُ، كخاطرةِ المساءِ حبرُها أحمرٌ قانٍ لا يقبلُ التجديد.
كأنشودةٍ حُرةٍ كلماتُها نارٌ للعدى ووعيدٌ، وحروفُها عهدٌ ووعدٌ ماضونَ حتى النصرِ الأكيدِ، وألحانُها، عزفُها الرصاصُ وأنغامُها تطربُ الأسماعَ، وموسيقارُها مجاهدُ فلسطينيٌ عنيد!
كفنُك المسربلُ بالدماءِ، يلعنُ المتخاذلينَ، ويأسرُ كل صيحاتِ المتآمرين، ويحرقُ راياتِ المُنَافِقِينَ، ويُمزقُ أربابَ الهَوى الغَافِلين، ويدقُ الصّحْوةَ في قُلوب اللاهينِ عن دعوةِ المُجاهدِين، فيا أم خير المرسلين، سيروا على درب المجاهدين، وواصلوا جهاد المخلصين، فإما نصر يعز المسلمين، وإما شهادة يفرح بها المؤمنين.

ميلاد المهندس

ولد شهيدنا القسامي المجاهد سليمان سعيد سليمان بركة بتاريخ 26/8/1983م، بالسعودية، في بيت فلسطيني متدين، لأسرة ملتزمة بتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، حيث كان ترتيبه الأول من بين أربع أخوة وأختين.
عاش شهيدنا مرحلة طفولته في بلاد الحرمين، وعاد بصحبة أسرته إلى أرض فلسطين مطلع دراسته الثانوية، حيث سكن بحصبة عائلته في مدينة دير البلح مسقط رأس عائلته وسط قطاع غزة.

الابن البار والزوج الحنون

تميز شهيدنا أبو عماد بالسمع والطاعة لوالديه في كل الظروف والأحوال، حيث حرص رحمه الله على البر بوالديه في كل الظروف والأحوال، فكان الابن البكر لعائلته، صاحب النصائح القيمة لإخوته وأخواته، الحريص عليهم، الموجه لهم لطريق الصواب، يحب المساعدة دون أن يطلب منه أحد، امتاز بالهدوء، حريص على صلة رحمه، كثير الزيارة لذوي الشهداء والأسرى في كل المناسبات، قريب من الجميع، محبا لهم.
تزوج شهيدنا أبو عماد من امرأة صالحة رزقه الله منها بطفلين، حرص على تربيتهم التربية الإسلامية الصحيحة، فكان نعم الزوج الحنون، الأب العطوف، الابن البار، الأخ والشقيق الكبير الحريص على الجميع.

التعليم

تلقى شهيدنا سليمان تعليمه الابتدائي والإعدادي في السعودية، وأكمل تعليمه الثانوي في مدرسة المنفلوطي بمدينة دير البلح، والتحق بالجماعة الإسلامية ليكمل تعليمه الجامعي في تخصص الهندسة، حيث تخرج منها عام 2006م، وعمل مديرا للرقابة الداخلية في بلدية دير البلح.

في مسجد التوبة

التزم شهيدنا سليمان بعد عودته من بلاد الحرمين في مسجد التوبة بمدينة دير البلح، حيث كان حريص على أداء الصلوات جماعة في المسجد، خصص لنفسه ورد يومي من قراءة القرآن الكريم وأذكار الصباح والمساء بالمسجد، دائم التقرب إلى الله بالأدعية وكل عمل صالح.

حمساوي الانتماء

انضم شهيدنا أبو عماد إلى صفوف حركة المقاومة الإسلامية حماس عام 2002 فور عودته من السعودية، حيث كان من أبرز العاملين في الكتلة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة حماس، فكان رحمه الله عاشقا للعمل الإسلامي، دائم المشاركة في جميع فعاليات ونشاطات حركة حماس في منطقته.
تتلمذ شهيدنا سليمان على منهج جماعة الإخوان المسلمين، فأبصر القدس الأسير في كتبها، وفهم من خلالها طبيعة الصراع العربي الإسرائيلي، وتجهز ليكون رقما صعبا في مسلسل الصراع المتواصل.

قسامي العطاء

حاز شهيدنا سليمان على شرف الانضمام إلى مجاهدي كتائب الشهيد عز الدين القسام عام 2008م، فتميز رحمه الله بإيمانه الكبير بالله، حرص منذ اللحظة الأولى أن لا يضيع يوما أو ليلة دون رباط في سبيل الله، أكرمه الله في حفر العديد من الأنفاق القسامية، وكان رحمه الله حريص على تدريس إخوانه المجاهدين بعض العلوم العسكرية، وشارك في الثبات والرباط في معركة الفرقان عام 2008/2009، ومعركة حجارة السجيل عام 2012، وشرف الثبات والشهادة في معركة العصف المأكول صيف عام 2014.

شهادة المهندس

في فجر يوم الخميس الموافق 31/7/2014م، كان شهيدنا سليمان سعد سليمان بركة متوجها لأداء صلاة الفجر جماعة في مسجد التوبة، حيث استهدفته طائرات الاستطلاع الصهيونية بصاروخ أصابه بشكل مباشرة، أدى إلى استشهاده على الفور، لتعانق شهادته شهادة شيخه الياسين، ولتعانق شهادة الصالحين المتمسكين بحبل الله المتين.
رحم الله شهيدا اختار لقاء الله، وفضل ما عند الله على متاع الدنيا الزائل، وألحقنا به مقبلن، وجمعنا به في جنات النعيم..

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2023