• عصام حمدي الديب

    في سبيل الله ترخص الحياة

    • عصام حمدي الديب
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2023-01-18
  • إبراهيم أحمد فرينة

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • إبراهيم أحمد فرينة
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2023-01-16
  • منار خميس الهمص

    لله باع الحياة رخيصة

    • منار خميس الهمص
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2023-01-06
  • سعيد إسماعيل عبدالله (الجراح)

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • سعيد إسماعيل عبدالله (الجراح)
    • الشمال
    • قائد ميداني
    • 2023-01-03
  • عبد الله محمد أبو قطيفان

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • عبد الله محمد أبو قطيفان
    • الوسطى
    • مجاهد قسامي
    • 2022-12-25
  • طارق رزق نصر الله

    له في كل ميدانِ جهادٍ بصمته خاصة!

    • طارق رزق نصر الله
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2007-01-29
  • محمود عبد العزيز مشتهى

    الحريص على حفظ القرآن وتحفيظه

    • محمود عبد العزيز مشتهى
    • غزة
    • قائد ميداني
    • 2007-01-29
  • علي منير جعارة

    صاحب الرد على مجزرة الزيتون

    • علي منير جعارة
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2004-01-29

مثالاً للشاب الملتزم بطاعةِ الله

محمود حسام منصور
  • محمود حسام منصور
  • الشمال
  • مجاهد قسامي
  • 2014-07-23

الشهيد القسامي  / محمود حسام محمد منصور
مثالاً للشاب الملتزم بطاعة الله

القسام - خاص:

بعزيمةِ المجاهدين الأبطال يمضي المجاهد القسامي محمود منصور، في ساحاتِ الجهاد والوغى في ميادين البطولة والفداء، من أجل نصرة دينه ودعوته، والانتقام من الصهاينة الجبناء قتلة الأطفال والنساء والشيوخ، والذين يعيثون في بلادنا فلسطين المسلوبة خراباً ودمارً ويدنسون المقدسات.

فكان لابدّ من التصدي لإخوان القردة والخنازير الذين قرروا اجتياح قطاع غزة، ولكن بفضل الله عز وجل لم يتقدموا إلى عمقِ المخيمات والقرى الفلسطينية نظراً للبسالة التي تحلى بها رجال المقاومة وعلى رأسهم كتائب القسام، وأجبروهم على الرحيل وإنهاء الحرب البرية بأسرع وقتٍ ممكن، بعدما ذاقوا الويلات تلو الويلات على أيدي كتائب القسام.

ميلادُ الأسدِ الهصور

من بين البيوت الفلسطينية التي شهدت المعاناة والآلام والعذابات على أيدي القوات الصهيونية بعدما هُجرت قسراً من بيوتها الأصلية عام 1948م، ونُفذت خلال التهجير أبشع الجرائم بحق الإنسانية وأقاموا دولتهم على دماء الفلسطينيين، ولد شهيدنا القسامي محمود حسام منصور وذلك في الخامس من شهر يونيو لعام 1992م.

كان شهيدنا على علاقة احترام بينه وبين إخوانه وأصدقائه وكل من حوله، وكان طائعاً لوالديه حنوناً على إخوانه، وفي كل مرة يسلم على والديه كان يقبل أيديهما إكراما لهما وطاعة لله عز وجل الذي أوصى بالوالدين والإحسان إليهما.

ونظراً لأخلاقه العالية وصفاته الحميدة، أحبه الجميع من حوله، فكان على قدرٍ كبير من الحياء، فأجبر الجميع على احترامه، وكان مثالاً للشاب الخلوق الملتزم بطاعةِ الله المحسن إلى والديه، الحنون على إخوانه.

التحق شهيدنا القسامي في المرحلة الابتدائية في مدرسة أبو حسين التي نفذت قوات الاحتلال بها مجزرة بشعة، استشهد على إثرها العديد من النازحين إليها من كافة المناطق الحدودية، إلى مخيم جباليا. 

وبعد أن أنهى المرحلة الابتدائية بنجاح التحق بمدرسة "أ" الإعدادية بمخيم جباليا، ثم التحق بمدرسة الحرثاني الثانوية في شمال قطاع غزة، وكان على قدر كبير من الاحترام لزملائه ومدرسيه وكل من حوله خلال دراسته المختلفة، واستطاع أن يكون على علاقة اجتماعية قوية مع الجميع.
وأنهى شهيدنا القسامي مشواره العلمي بعد الحصول على دبلوم صيانة أجهزة حاسوب من جامعة الأزهر بغزة، بعد أن أنهى الثانوية العامة بنجاح.

 قرب المحراب

التزم شهيدنا القسامي المجاهد في مسجد الفاتح بمشروع بيت لاهيا، وكان مثالاً للشاب الملتزم بطاعةِ الله، الحريص على صلاته في المسجد وخاصة صلاة الفجر، وكان يدعو إخوانه إلى الالتزام بها والحرص عليها، لينجوا جميعاً من عذاب الله وناره.
وخلال عمله الدعوي التحق شهيدنا القسامي لحلقات الذكر والتجويد والتحفيظ والأسر الدعوية، وكان مداوماً على الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان ولا يفوت الفرصة أبداً.

بعدما تلقى شهيدنا القسامي العديد من الدورات في العلوم الدينية، عمل في تحفيظ القرآن الكريم لأشبال المسجد وشبابه، وعمل داعية إلى الله من خلال ندواته الإيمانية، التي كان يعقدها في المسجد.

انضم شهيدنا القسامي إلى كتائب الشهيد عز الدين القسام بعد إلحاحٍ طويلٍ على إخوانه، وخلال مشواره الجهادي المشرف، هذه أبرز الأعمال التي عمل بها خلاله:

- انضم شهيدنا القسامي إلى وحدة المرابطين القسامية، والرباط على الحدود الشمالية لقطاع غزة.

- تلقى شهيدنا القسامي العديد من الدورات العسكرية التي من شأنها رفع المستوى القتالي لدى الفرد.

- شارك شهيدنا القسامي إخوانه في حفر الأنفاق القسامية التي أرعبت العدو الصهيوني ومن خلالها اقتحم جنود النخبة حصون العدو.

- شارك شهيدنا القسامي في العديد من الكمائن القسامية.

- عمل شهيدنا القسامي في العديد من التخصصات العسكرية خلال مشواره الجهادي.

وارتقى الهمام

في الثالث والعشرين من شهر يوليو لعام 2014م، وخلال حرب العصف المأكول، خاض شهيدنا القسامي اشتباكاً ضارياً مع جنود الصهاينة الجبناء على أحد تخوم شمال قطاع غزة، ليرتقي شهيدنا وتفيض روحُه الطاهرةُ إلى بارئها بعدما أثخن في العدو الصهيوني.
رحمك الله يا محمود وأنت بدمائك الطاهرة تجود، تقتحمُ الحدود والسدود، وتدكُ معاقلَ اليهود، وتنصر دين الله في الأرض، وترسل رسالة إلى العدو أننا هنا باقون مقاومون باقون وسندافع عن ديننا وأرضنا حتى آخر قطرة دماء في عروقنا.

رحم الله شهيدنا وأسكنه فسيح جنانه

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2023