إبراهيم المدهون

التحذير الأخير كلمة الضيف الحاسمة

إبراهيم المدهون
2021-05-05

تعتبر كلمة أبو خالد الضيف نقطة تحول في قواعد الاشتباك العسكري مع العدو فباتت القدس محور المعادلة وتركيز العمل وأي عدوان على أهالي القدس ومساجدها وكنائسها وبيوتها يستوجب رد المقاومة…

‏تعتبر كلمة أبو خالد الضيف نقطة تحول، في قواعد الاشتباك العسكري مع العدو، فباتت القدس محور المعادلة، وتركيز العمل، وأي عدوان على أهالي القدس، ومساجدها وكنائسها وبيوتها يستوجب رد المقاومة، والمساس بها يفتح الباب واسعا لتدخل المقاومة العسكرية من غزة والضفة وكل بقاع فلسطين، بأمر من القائد العام ابو خالد الضيف.
رسالة الضيف إلى آهالي ‎الشيخ جراح والقدس عموما، معكم قلوبنا بنادقنا صواريخنا وجيشنا، فاصبروا أثبتوا تمسكوا ببيوتكم بحقكم فلن نخذلكم، وأي عدوان، يعني فتح باب نار واسع على الاحتلال.
فارس القدس أبو خالد الضيف يشتاق للصلاة في رحاب المسجد الأقصى، يعزم الأمر للجهاد في سبيلها وبذل الغالي والنفيس لأجلها.
فهمت من رسالة الضيف الحازمة أن المقاومة راكمت قوتها في غزة، لمحطتها الأهم، وأي غاية ومعركة أشرف من هذه الغاية، من الذهاب بالملايين للمدينة المباركة؟!.
تحظى كلمة أبو خالد الضيف بثقة كبيرة واعتزاز عند شعبنا، وإطلالته المقتضبة ملهمة لشبابنا ومقاومينا، وكلماته رسالة واضحة للاحتلال، تحمل الصدق الحزم القوة، والقدرة على الفعل.
بعد كلمة الضيف ليختار الإسرائيلي بين أمرين، مواجهة تبدأ بعدوان على بيت في الشيخ جراح، أو ليلزم حده ويكف إرهابه عن أهالي الحي، ويوقف إغلاقات بوابات المسجد الأقصى، وحملات اقتحام المستوطنين لباحاته.
وقد استجاب أبو خالد الضيف لنداء المرابطين وتجهزت مقاومته لمعركة طويلة مهما كلف الأمر، والقدس قلب اي مواجهة قادمة

‎#التحذير_الأخير

* هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2021