مصطفى الصواف

قراءة مختلفة لكلمة الضيف

مصطفى الصواف
2021-05-05

في كلمات معدودة صدرها القائد محمد الضيف ابو خالد حرك فيها الاحتلال اولا لانه المعني بالحديث ونبه الفلسطينيين من خلال تأكيد الضيف على إن لم يتوقف الاحتلال عن ارهابة وعدوانه على…

في كلمات معدودة صدرها القائد محمد الضيف ابو خالد حرك فيها الاحتلال اولا لانه المعني بالحديث ونبه الفلسطينيين من خلال تأكيد الضيف على إن لم يتوقف الاحتلال عن ارهابة وعدوانه على الاهل في القدس فسيدفع ثمنا غاليا.
كلمات الضيف نعم قليلة ولكنها ذات معاني كبيرة ، فكل كلمة منها تحتاج الى تفسير وتوضيح رغم مباشرتها ووضوحها .
رسالة الضيف واضحة وقد يعتبرها البعض بداية لتشغيل منصات الصواريخ من غزة تجاه الاحتلال ومستوطنية ،ولكن فهمي لكلام الضيف هو إشار لتحريك مكامن المقاومة في الضفة والطلب من المخزون الاستراتيجي للمقاومة في الضفة بالاعداد والتجهز لمرحلة الانطلاق الحقيقي في مواجهة الاحتلال وقطعان مستوطنيه ، وكأنها رسالة واضحة المعالم تقول ان الضفة باتت جاهزة لمقاومة فعلية للاحتلال ، وإذا استمر الاحتلال في عدوانه فقد تتحرك وإن لم تكتمل مائة بالمائة وهذا لا يعني ان المقاومة في قطاع غزة رفعت يدها عن الاهل في الضفة ، ولكن ستكون السند الذي سيقف خلف اهلنا في الضفة داعما لمخزونها المقاوم وهو مكمل للمقاومة في غزة .
اهل الضفة ليسوا اقل من غزة ولكن التعاون الامني الذي يمارسه عباس اجهزته حالت دون الاكمال السريع للمقاومة في الضفة والتي لم تتخلى عن الدفاع عن اهلنا سواء في القدس او نابلس او الخليل او جنين او في كل مكان في الضفة وفلسطين.
رسالة الضيف كانت واضحة وتعطي اشارات بالاستعداد لمرحلة التحرك في الضفة واخراج مخزونها المقاوم ،ذلك المخزون الذي شاهدناه زمن العياش وابو هنود وحسن سلامة والاخوين الشريف وغيرهم مما يتسع المقام لذكرهم .
لا نريد الاستغراق في الحديث وندعم الايام القادمة ما لم يفهم الاحتلال الرسالة تتحدث وحدها عما في داخلها من مخزون مقاوم سيبهر الجميع.

* هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2021