محمد حمادة

صلاح عثمان، الكنز المفقود

محمد حمادة
2021-04-17

منذ سماعي لخبر رحيل المجاهد القسامي والرمز الوطني صلاح عثمان اعترتني حالة قوية من تداخل للمشاعر وتزاحم ذكريات فمن حزن على رحيل رجل أحببته منذ كنت صغيرا إلى شريط ذكريات قفز فجأة…

منذ سماعي لخبر رحيل المجاهد القسامي والرمز الوطني صلاح عثمان اعترتني حالة قوية من تداخل للمشاعر وتزاحم ذكريات. فمن حزن على رحيل رجل أحببته منذ كنت صغيراً إلى شريط ذكريات قفز فجأة أمام ناظريّ عُدتُ فيه 28 عاماً إلى الوراء إلى تلك اللحظات التي عشنا فيها تفاصيل حكاية جديدة وفصل ملحمي مجيد من فصول النضال الفلسطيني.
عادت بيّ الذكرى إلى حارتي التي كنت أجلس فيها في قرية صورباهر وتذكرت كيف انقلب حال الجميع فجأة وتراكضوا نحو المذياع الذي كان هو مصدر الأخبار العاجلة في ذلك الوقت، وراحوا يستمعون إلى مجريات وتصاعد أحداث خبر عملية وقعت قبل قليل في التلة الفرنسية في القدس، وتتصاعد الأحداث فبعد أن كان محاولة خطف حافلة صهيونية تطوّر إلى مطاردة سيارة استقلها المنفذون، وفي هذه الأثناء كانت تحلق في الأجواء طائرات مروحية صهيونية.
كنت أستمع إلى الأخبار وأنا أرقب حركة الاستنفار الصهيونية في الجو والشوارع، وسحابة دخان متصاعدة من مكان بعيد عن التلة الفرنسية حيث تم السيطرة على السيارة على طريق يقع في سفح جبل بعيد يمكن رؤيته من حيث أقف.
هذه المشاعر والذكريات كانت سبباً في دخولي حالة حزن على هذا الفراق لكن الذي فاقم الحزن وراح يعتصر به قلبي هو فقدنا لكنز وقيمة وطنية عالية جداً قبل أن نستثمر وجودها بيننا. ففي كل الدول يدفعون المليارات ليستحصلوا رمزاً بربع ما كان عليه حال الراحل الشهيد صلاح عثمان. ومما دفعني إلى كتابة هذه السطور أنني وفي معرض حديثي باندفاع وكلمات تعج بالحنين والشجون عن هذا الرمز لبعض الأخوه صُدمت بمقولتهم: "الصحيح أول مرة نسمع عنه".
لماذا تركناه يرحل قبل أن نطوف به المدارس والجامعات؟ لماذا تركناه يرحل قبل أن نفرد له مساحات كبيرة في فضائياتنا وصفحاتنا ليروي الحكاية للأجيال ويقص عليهم ملحمة كالإلياذه لكن الميزة كانت ستكون هو وجود أحد أبطالها حياً بيننا.
لِمَ تركناه يرحل قبل أن يقدم للأجيال نموذجاً عن عظيم قدرة الله وقوة المقادير التي تحوم فوقنا قاهرات، فهو الذي عاش الحياة مع الزمان مجيداً ومضى إلى درب المواجهة وقد كانت إحدى خياراته أن يمضي شهيداً.
وقف في فم الموت واقتحم عليه حصنه ثم عاد لأن كلمة الله قد سبقت.
لِمَ تركناه يرحل قبل أن نجعل الأجيال تتسمّر وهي تستمع إلى تفاصيل المواجهة وحكايات البطولة والبسالة، لمَ لمْ نمنح جيل التسعينات فرصة أن يعرفوا أنه وفي ذكرى مولدهم كان هناك نجم فلسطيني يتولّد وكانت هناك تفاصيل ملحمة ترتسم.
نقدم في مناهجنا كتاب التربية الوطنية ونحن يعيش بيننا كتب بجسد وروح مليئة بفصول تعزز قيمة التربية الوطنية وتصنع وعياً ثورياً منقطع النظير.
لفت انتباهي في إحدى التقارير التي تُعدُّ بالآلاف التي يصنعها المحتل حول روايته عن الحجم المزعوم لمحرقته هو استخدام تكنولوجيا الهيليوغرام حيث يجرون مقابلات مع أشخاص ممن يسمونهم بالناجين ويسجلون معهم بنكاً كبيراً من أسئلة وأجوبة يتم عرضها في المتاحف المتخصصة بمحرقتهم المزعومة بحيث إذا جاء طفل ولو بعد مائة عام يطرح الأسئلة المفترضة تظهر أمامه الشخصية الافتراضيه لتجيب.
نحن أول وأكثر من نظّر بأن خير وسيلة لتربية الرجال هيَ سِيَرُ الرجال ونحن كشعب أكثر من يملك رموزاً وأبطالاً مكتنزون بروايات الشرف والبطولة فلماذا نترك هذا الكنز يتسلل من بين أصابعنا ونحرم الأجيال من التمتع والاستفاده منه إلى أبعد مدى.

* هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2021