• ياسر نمر النباهين

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • ياسر نمر النباهين
    • الوسطى
    • مجاهد قسامي
    • 2022-08-07
  • سمير عقل عبد القادر أبو سليمة

    أفنى حياته متنقلاً في ميادين الجهاد

    • سمير عقل عبد القادر أبو سليمة
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2022-08-08
  • أحمد محمد عفانة

    صاحب عزيمة جبارة وإرادة قوية

    • أحمد محمد عفانة
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2022-08-07
  • سامر خالد ناصر

    باع الحياة رخيصة لله والله اشترى

    • سامر خالد ناصر
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2022-07-23
  • إبراهيم محمد الشندغلي

    أقنى حياته لله

    • إبراهيم محمد الشندغلي
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2022-07-03
  • محمود بشار الحمايدة

    في ركب الدعوة والجهاد منذ صغره

    • محمود بشار الحمايدة
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2018-08-18
  • رضوان محمد ادريس

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • رضوان محمد ادريس
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2014-08-18
  • شادي حسين ملاح

    لأجل دينه .. قدم الغالي والنفيس

    • شادي حسين ملاح
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2006-08-18
  • عنان أحمد دراغمة

    جاهد بصمت وتقدم الصفوف في أحلك الظروف

    • عنان أحمد دراغمة
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2006-08-18
  • آدم يحيى خفاجة

    التحق بركب المجاهدين بكل صدقٍ وإخلاص

    • آدم يحيى خفاجة
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2014-08-18
  • إسماعيل خليل قشطة

    طلب الشهادة لا يفارق لسانه

    • إسماعيل خليل قشطة
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2006-08-18
  • فتحي سعيد  الجعبري

    جنديُّ عرفَ كيف يضيء دربه إلى الجنة!

    • فتحي سعيد الجعبري
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2004-08-18
  • صلاح عبد الكريم الحية

    أحد أبطال وحدة التصنيع

    • صلاح عبد الكريم الحية
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2004-08-18
  • مالك جبر ياسين

    جندي سري من جنود كتائب القسام

    • مالك جبر ياسين
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2006-08-18
  • علاء  علي الشريف

    وحيد ابن وحيد وشهيد حفيد شهيد

    • علاء  علي الشريف
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2004-08-18
  • محمد أحمد الجعبري

    براءة الطفولة وحرارة الشباب وخبرة الشيوخ

    • محمد أحمد الجعبري
    • غزة
    • قائد ميداني
    • 2004-08-18

الشاب المثابر الصابر

يحيى منصور غبن
  • يحيى منصور غبن
  • الشمال
  • مجاهد قسامي
  • 2021-05-17

الشهيد القسامي/ يحيى منصور علي غبن
الشاب المثابر الصابر

القسام - خاص:
قليلون الذين يستطيعون نقش أسمائهم في مهجة القلب، وإذكاء مشاعل الشوق والحب إليهم عندما يذكرون، وقليلون من يتمتعون بصفات تؤهلهم للحلول في الأرواح في كلِّ فصول العمر وأيام الحياة.
نتكلم اليوم عن شهيد مضى، نحسبه ولا نزكي على الله أحد، كان من الذين تركوا بصمتهم في كل الميادين، وتقدموا الصفوف، ورفضوا الركود، هو الشهيد المجاهد: يحيى منصور غبن.

الميلاد والنشأة

بتاريخ 22/6/1998م كان ميلاد شهيدنا المجاهد "يحيى غبن" الذي أشرقت الدنيا بميلاده شمس الفرحة والبهجة والسرور في عائلته.
نشأ شهيدنا المجاهد رحمه الله في أحضان أسرة ملتزمة طائعة لربها، رباه فيها والده منذ صغره على حب الجهاد في سبيل الله والدفاع عن فلسطين، والالتزام بطاعة الله، والامتثال لأحكام الدين.
كانت علاقته بأهله وأقاربه وجميع من عرفه متميزة وهو الذي تحلى بالأخلاق الإسلامية، فكان محبوباً وهو صاحب السن الضحوك الذي أحبَّه الجميع.
لم تتوقف أشعة هذه الشخصية المشرقة عن حدود المنزل بل تعدت الجميع حتى وصلت الجيران وكل من تعامل معه، فقد كان يعامل الجميع من منطلق الوصايا النبوية، يشارك الناس أفراحهم وأتراحهم، بل ويؤثر على نفسه ويطعم أهل الحي من الثمار التي يجنيها من محاصيل الزراعة التي كان يعمل فيها.
درس شهيدُنا المجاهد المرحلة الابتدائية في مدرسة زيد بن حارث في بيت لاهيا، وبعد أن أنهى شهيدنا المرحلة الابتدائية بنجاحٍ، ليلتحق بعدها بالمرحلة الإعدادية والثانوية، ليشهد له الجميع من معلمين وطلاب بحسن الخلق والمعاملة الحسنة، ليلتحق بعدها في جامعة القدس المفتوحة.

التزامه الدعوي

"الطيب" لقب اختاره كل من عرف الشهيد ليطلقه عليه، وذلك لطيبة قلبه وحسن أخلاقه مع الجميع، تميز شهيدنا بسرعة الحركة وشدة الحرص على انجاز أعماله، يعمل متطوعا وفي الصفوف الأمامية المتقدمة لا يهاب الموت وكان كثيراً ما يردد: "يا رب الشهادة في سبيلك"، وقد صدق الله فصدقه الله تعالى.
التزم الشهيد في مصلى الجمعية الاسلامية وكان حريصاً على الذهاب إلى المسجد وكان يذهب لصلاة الفجر، خدوماً في المسجد حريصاً ومهتماً بشؤونه، كان منذ اللحظات الأولى لالتزامه حريصاً على حضور دروس العلم وحلقات القرآن الكريم، ثم بَدَأَ بعد ذلك بالتقربِ إلى أبناء الحركة الإسلامية في المسجد، وبدأ يتلقى الأسر التنظيمية، وكان طوال تلك الفترة طموحاً للانتماء إلى صفوف كتائب الشهيد عز الدين القسام.
أما عن نشاطه الدعوي فكان وهو صاحب النشاط الكبير المتقد يشارك في جميع النشاطات الدعوية التي تتطلب منه المشاركة من مسيرات للحركة ومهرجانات، والقيام بالزيارات الاجتماعية وحضور الندوات والالتزام بنشاطات المسجد، حيث كان أكثر رواد المسجد التزاماً وأمراً بالمعروف ونهياً عن المنكر، وكان رحمه الله شديد الغيرة على دين الله تعالى.
انضم إلى حركة حماس في أواخر عام 2015م. وبعدها ازدادت رغبته بالانضمام لكتائب القسام، فكان مبتسم الوجه ضحوكاً وغيوراً على حركته الإسلامية، كتوماً، يتأثر كثيراً عندما يسمع عن استشهاد القادة والمجاهدين ويتمنى لو كان معهم حتى ينال الشهادة في سبيل الله.

انضمامه للقسام

شهد عام 2013م حدثاً مهماً بالنسبة لشهيدنا البطل، فقد انضمَّ خلال ذلك العام إلى صفوف كتائب الشهيد عز الدين القسام بعد إلحاحٍ كبيرٍ على إخوانه، فاختيرَ لدورةٍ عسكريةٍ ونجح في دخول صفوف الكتائب.
كانت بداية عمله قوية جداً، فشهدت نشاطاً كبيراً منه، وكان مميزاً حتى في دوراته العسكرية، ينفذ ما يطلب منه من رباطٍ ومتابعةٍ ورصدٍ للحدود وغيرها من التكليفات.
عُرف الشهيد بنشاطه وحرصه الدائم على الرباط والخروج في سبيل الله تعالى، فكان يخرج للرباط بشكلٍ شبه يومي إن كان دوره في الرباط أم لم يكن، يتفقد الشباب المرابطين ويقدّم لهم الطعام والشراب، وكان أبرز ما كان يميزه فهو السمع والطاعة والإقدام والشجاعة والصبر على العمل في معظم المواطن التي تحتاج إلى تلك العناصر المهمة.
أما عن عمله في الكتائب، فكان يعمل في كافة التخصصات، في الرصد، وحدة الدروع، وحدة المشاة، وحفر الأنفاق، وكان من أبرز صفاته الإنفاق في سبيل الله تعالى، ويتبرع دائماً للمجاهدين والمرابطين.

موعدٌ لا يتأخر

فلا ينقص الأجل المسطر في الكتاب ولا يزيد، هكذا هي الحياة لقاء وفراق، فلا بد أن يكون يوماً للحقيقة، يوما للقاء الله، يوماً للرحيل إلى دار الخلود والبقاء.
ففي تاريخ 17/5/2021، ارتقى يحيى متأثراً بجراحه التي أصيب بها، عند حوالي الساعة 17:30 من يوم الخميس الموافق 13/5/2021، بشظايا قذيفة مدفعية أطلقتها الآليات العدو العسكرية تجاه مجموعة من المزارعين في أرضهم الواقعة في محيط المستشفى الأمريكي قرب حاجز بيت حانون بمحافظة شمال غزة، ونال ما تمنى من شهادة وفوز بالجنان.
هكذا طُويت صفحة حياة المجاهد يحيى، وقد رُزق بالشهادة في سبيل الله تعالى بعد حياة في الجهاد والمقاومة، طرّز من خلالها أروع آيات التحدي والبطولة والاستشهاد، استشهد الطيب وغادر الحياة الدنيا إلا انه لا يزال في قلوب كل اللذين عرفوه وأحبوه!

 

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2022