السبت, 08 مايو, 2021

205 إصابات بمواجهات التصدي لاقتحام الأقصى

القسام - القدس المحتلة:
تحول المسجد الأقصى ومصلياته وساحاته إلى ساحة مواجهات ضارية مع قوات الاحتلال الصهيوني، مساء الجمعة، أسفرت عن إصابة العشرات.
وأقدمت قوات الاحتلال على اقتحام المسجد الأقصى غير آبهة بأداء المصلين صلاة القيام في العشر الأواخر، وقمعت آلاف المصلين في مصليات المسجد الأقصى وساحاته بوحشية، مستخدمة الأعيرة المطاطية وقنابل الصوت.
واستمرت المواجهات عدة ساعات، وأسفرت -وفق حصيلة جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني- عن إصابة 205 فلسطينيين.
وأكد الهلال الأحمر نقل 88 إصابة للمستشفيات، ونقل 20 إصابة للمستشفى الميداني، وعلاج البقية ميدانيا.
وأشارت إلى أن معظم الإصابات بالعيون والوجه، وكانت نتيجة الإصابة بالمطاط وقنابل الصوت.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن الطواقم الطبية في مستشفى المقاصد بالقدس تعاملت مع 83 حالة مصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.
وأوضحت أن هناك 3 إصابات بالعيون، أحدهم فقد عينه، و2 بحالة خطيرة في الرأس، و2 بكسر في الفك، وبقية الإصابات طفيفة.
وهاجمت قوات الاحتلال الصهيوني، الجمعة، المصلين العُزّل داخل المسجد الأقصى بعد اقتحامه، بمدينة القدس المحتلة، حسب شهود عيان.
وأفاد الشهود أنّ قوات الاحتلال هاجمت آلاف المصلين الموجودين داخل الأقصى قرب "باب المغاربة" أحد أبواب المسجد، بالضرب وإلقاء قنابل الغاز والصوت.
كما اشتبكت قوات الاحتلال مع عدد من المصلين عند "باب السلسلة" بعد منعهم من دخول المسجد الأقصى، واعتدت عليهم بالضرب وإلقاء قنابل الصوت.
يأتي ذلك في أعقاب ترديد بعض الشبان هتافات ضد الاحتلال، حسب الشهود.
وحسب الشهود؛ فقد "دفعت قوات الاحتلال بتعزيزات كبيرة تجاه باحات المسجد الأقصى من أجل قمع المصلين".
ووفق مصادر محلية؛ فإن قوات الاحتلال اعتلت سطح المصلى القبلي وقطعت أسلاك مئذنة باب المغاربة والكهرباء، واقتحمت المصلى وأطلقت قنابل الصوت صوب المصلين، واحتجزتهم داخله، وأغلقت أبوابه بالسلاسل الحديدية.
وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال استهدفت المصلين في مصلى باب الرحمة بقنابل الصوت والأعيرة المطاطية خلال أدائهم الصلاة، كما أطلقت قنابل الصوت صوب النساء في قبة الصخرة المشرفة.
وشهدت ساحات ومصليات المسجد الأقصى تصاعدا للأحداث بعد استهداف قوات الاحتلال المصلين والطواقم الطبية والصحفية.
واقتحمت قوات الاحتلال عيادة المسجد الأقصى ودمرت محتوياتها، واعتدت على الطواقم الطبية والمصابين.
وأصيب خلال المواجهات بالمسجد الأقصى المصورون الصحفيون عطا عويسات وفايز أبو رميلة وعبد العفو زغير ومحمد أبو سنينة خلال عملهم بتغطية الأحداث.
وأجبرت قوات الاحتلال عددا كبيرا من المعتكفين على مغادرة المسجد الأقصى، بعد تفريقهم بقنابل الصوت والأعيرة المطاطية.
وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال احتجزت مئات المصلين داخل في المصلى القبلي وقبة الصخرة ومصلى باب الرحمة، منهم كبار سنّ وأطفال.
وتزامنت المواجهات في المسجد الأقصى، مع مواجهات في حي الشيخ جراح وباب العمود وحي باب حطة بالقدس المحتلة.

اقرأ أيضاً
آخر الأخبار
الاثنين, 14 يونيو, 2021
الأحد, 13 يونيو, 2021
السبت, 12 يونيو, 2021
الجمعة, 11 يونيو, 2021
الخميس, 10 يونيو, 2021
الأربعاء, 09 يونيو, 2021
الثلاثاء, 08 يونيو, 2021
الاثنين, 07 يونيو, 2021
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2021